منتديات بيت الفقه: أزمة اللغة العربية أسباب و علاج - منتديات بيت الفقه

اذهب للمحتوى

ايقونه أهلاً ومرحبًا

أهلاً ومرحبَا بكم في منتديات بيت الفقه التابعة لموقع الفقه
http://www.alfeqh.com

بخصوص الزوار .. برجاء تسجيل عضوية بكل سهولة
هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
ثم إنه من المهم جداً تصفح جميع الموضوعات
هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــا


۩هنا السيرة الذاتية لمشرف عام موقع الفقه فضيلة الشيخ أيمن سامي۩



اخترنا لك من موضوعات بيت الفقه:


۞ أفكار واقتراحات لعناوين رسائل ماجستير أو دكتوراه
في الفقه وأصول الفقه ۞


۞ مؤتمر التغيير والإصلاح ـ رؤية شرعية ـ الكويت 1434 هـ ـ 2013 م ۞


۞ لا تنسوا جديد الموضوعات دائمًا ۞


في حال واجهتم أي صعوبة برجاء إرسال رسالة إلى الاميل:
alfeqh@hotmail.com


مقطع صوتي مؤثر في ثلاث دقائق فقط

New Page 1

  • 2 صفحات +
  • 1
  • 2
  • لا يمكنك بدء موضوع جديد
  • لا يمكنك الرد على هذا الموضوع

أزمة اللغة العربية أسباب و علاج اللغة فكر و هوية و سلوك!!!! تقييم الموضوع: -----

#1 غير متواجد   أم مريم 

  • عضو نشيط
  • صورةصورةصورة
  • مجموعة الأعضاء الجدد
  • مشاركات 182
  • التحق : 02-February 05

تم الارسال 27 March 2005 - 09:48 PM

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
إخواني و أخواتي
قمت بتلخيص الجزء الأول من ندوة كانت بمجلة البيان الإسلامية التي تصدر عن المنتدى الإسلامي بلندن العدد 206، و كانت الندوة بعنوان"إصلاح التعليم و أزمة اللغة العربية في العالم الإسلامي".
استضافوا فيها أساتذة باحثون متخصصون في المجال، و من أهل الخبرة و التجربة الميدانية.
و منعاً للإطالة أنقلها إليكم باختصار و تصرف في صورة مقالة على هيئة نقاط رغم أن أصلها كان ندوة و الكلام اشترك فيه الكثيرون.

بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين
أما بعد،

إن البناء إذا ما انهد جانبه
لم يأمن الناس أن ينهد باقيه
إن اللغة جزء لا يتجزأ من مفهوم إقامة الدين. و لم تكن اللغة يوماً نافلة في مجال التدافع الحضاري، بل كانت و لا تزال من أهم مواقع الصراع الفكري، و من أخطر أسلحة الاحتواء الاستراتيجي لثقافات الشعوب و تمييعها، لإخراجها عن طبيعتها و صبغتها.

مقولة مشهورة في الفكر المعاصر تقول "اللغة فكر"

الأزمة أزمة إنسان لا أزمة لسان، فما الكلام إلا فعل من الأفعال التي تترجم عن الإنسان. و هي تحمل سيماه. إن القرآن الكريم مثلاً مطبوع بطابع الربوبية، و الحديث الشريف مختوم بخاتم النبوة، و كل منها يمتاز بعلامات يلحظها كل من ألقى سمعه، و كل كلام دونهما يحمل أيضاً بصمات قائله.
و "اللغة فكر" يعنى أن اللغة وعاء الفكر. فاللغة وعاء للأمة تجعل فيه أفكارها، و ثقافاتها، و معارفها، و تاريخها، و بها تصاغ مقومات و خصائص وجودها، و من ثم فإن التضييق على اللغة العربية و محاولة القضاء عليها، أو استئصالها فعل يضاف إلى المحولات الاستعمارية الساعية لمحو أهم خصائص الأمة، بل محق وجودها!!و لو عدنا إلى التاريخ لوجدنا أن من يبتعد عن لغته إنما يفقد ذاته.
و فقدان الذات يحمل معه فقدان الثقافة، و تشتت اللغة يعني انفصام الرباط الذي يجمع بين متكلميها، و النتيجة الحتمية هي اندثار الثقافة التي يمثلونها.
و نتيجة ذلك كله فإن اللغة هوية، و انتماء روحي، و ارتباط معنوي، و عامل جوهري قوي لغرس محبة الأمة و التعلق بماضيها و حاضرها و حضارتها.


و بهذا فاللغة وعاء للنفس أيضاً

أي أنها تحمل-فيما تحمل-عوامل التأثير الذوقي و النفسي للمتلقي، و خاصة في مراحل الطفولة و الشباب، فيكون لها أكبر الأثر في تكوين شخصية الإنسان النفسية، و توجيه أذواقه و ميولاته الوجدانية! و لا شك إن لكل منا له ذكريات وجدانية و نفسية مع عبارات بعينها مما وقع على سمعه في صغره و سجلته ذاكرته، علاوة على ما استقر في عالم اللاشعور، و بقي يوجه ذوق الإنسان من حيث لا يدري.

أهم أسباب تدني مستوى التعبير باللغة العربية

1- التدني في التعبير بالعربية فرع عن تدني روح التدين.
2- برامج التعليم العقيمة التي تتغير تغيراً معاكساً لما يمكن أن يرفع من قدرها.
3- إحلال لغة المستعمر محل اللغة الوطنية أو معها لتزاحمها، و تُبعد الأنظار عنها.
4- ازدواجية التعليم في سن مُبكرة. ( و هي من أهم النقاط التي أُقيمت من أجلها تلك الندوة، و يوصي فيها هؤلاء الخبراء بالابتعاد عن ذلك، و أن الطفل الذي يتعلم لغتين في سن مبكرة لا يمكن أن يتقن اللغتين إلا إذا كان عبقري فعلاً!!!!)
5- انتشار اللهجات و تشجيعها، و استعمالها من قِبَل السلطات الرسمية مثل لافتات الإرشاد أو التوعية في الشوارع.
6-إذا كانت اللغة تعبير عن ثقافة و قيم مُتكلميها، و تصف سلوكهم و فكرهم فإن الأزمة في الحقيقة ليست فيها، و إنما هي فيهم، و التدني ليست صفة لها بل صفة لهم.


من أساليب تطوير اللغة و تفعيل الثقافة:
الاستعمال و التداول، و سبيل ذلك القراءة و الكتابة.


من أسباب العزوف عن المطالعة و القراءة:

1-الانصراف إلى التوافه و المبالغة فيها، فاستخفت الهمم،فرضيت بالذي هو أدنى، فرغبت عن حفظ النصوص الأدبية الرفيعة، قرآنية أم حديثية، شعرية أم نثرية، خطباً أم أمثالاً.
2- عدم قَدْرِها حقَّ قدرها، و التوهم أن الوسائل السمعية البصرية تغني كل الغناء. و ذلك خطأ، فإن هذه الأجهزة العصرية تجعل وسائل التعقل عند الإنسان جهازاً واحداً، و تُقصي سائر الملكات العقلية و القلبية. فإن حق السمع و البصر التكامل و التداخل، لا الغلبة و الطغيان.
3- التنشئة الإجتماعية، فالناس ليسوا مولعين بالقراءة، و ربما ساهمت الظروف المادية أيضاً.



من وسائل علاج آفة العزوف عن القراءة:


على المؤسسات التعليمية و التربوية أن تعير لهذه المهارة كثيراً من الاهتمام بحيث:
1-تعمل ضمن برامجها على تنمية الاستعداد للقراءة، و خلق الرغبة في النشء للمداومة عليها.
2- توسيع دائرة تجاربهم، و تشجيع المتعلمين على القراءة بشتى الوسائل.
3- تجتهد في إكساب الناشئة مهارة القراءة، و ترشد المهتمين إلى أنها عادة يجب أن تُطوَّر(الاستمتاع بالقراءة و التلذذ).
4-تنتقي الأجود و المفيد من الكتب و المجلات، و تجنب القراء ثقافة الشعوذة و الخرافة، أو ما يعبر عنه بثقافة السوق.
5-تشجيع على الإبداع و المبادرة الإيجابية في القراءة و الكتابة.


مقولة خاطئة مُغرضة: "تعليم العلوم الإسلامية و التراثية يكون أجدى أداءاً باللغة العربية، بينما تعليم العلوم الطبيعية و الطبية و الهندسية إنما يكون أجدى باللغات الأجنبية:

هذا إدعاء باطل و وجهة نظر خاطئة، و تحايل لالتقاط حجة ضعيفة تظهر عجز اللغة العربية، و توجيه مُغرض لحصرها في العبادات، حتى ينضب معينها و تتقلص مهمتها، و تصبح مثلها مثل اللغة اللاتينية التي لا يكاد يعرفها إلا خواص الخواص، حيث تحولت اللهجات المنبثقة عنها إلى لغات متعددة.
بل إن تعليم العلوم الطبيعية و غيرها من العلوم البحتة باللغة العربية يعطي نتائج أحسن و فوائد أكثر، كما جربناه و عايناه و يشهد بذلك الخبراء من منظمة "اليونسكو"، ذلك لأن المتعلم لا يواجه إلا قضية واحدة هي قضية فهم المادة فقط.
و قد ضرب ضيوف الندوة عدة أمثلة عملية واقعية على نجاح تجربة التعريب في أماكن مختلفة بالدول العربية منها سوريا و المغرب.
أما صلاحية التدريس بالعربية لهذه المواد فهي قضية مسلمة خصوصاً لدن الراسخين في علم اللغات، نظراً لاتساع العربية و اشتمالها على الاشتقاق الذي هو قلما يوجد في غيرها من اللغات.


مقولات "التثاقف" و "الانفتاح على الآخر" و "التواصل" ، تُستعمل مقابل مقولات أخرى، مثل (الانغلاق)، و الأحادية)، و (التزمت)؛ كل ذلك لتسويغ حضور اللغة الأجنبية في التعليم العام بقوة منذ المراحل الأولى للعملية التربوية بما ينافس، بل يضعف الحضور التربوي و التعليمي للغة العربية.

هذا استعمار فكري أخطر من الاستعمار السياسي.أما التثاقف، أو مبادلة الثقافة، فهي خرافة يريد بها مروِّجوها أن يُصدروا لغتهم و ثقافتهم من جانب واحد إلى البلدان التي فقدوا احتلالها العسكري المباشر.
و إن شعار التثاقف و الانفتاح و ما قاربهما أو ضادهما مصطلحات ظاهرها جميل، وباطنها من قِبَلها العذاب، فهي ضرب من القول يزعم أنه يُصلح و لأنه يفسد، لأن أهله هم بطانة من غيرنا، لا يألوننا خبالاً، تود تسمية الأشياء بغير أسمائها. و إنه لا بد من تجديد الإيمان بأن لسان العربية اختاره الله-جل و علا-لمصطفاه و خاتم رسله، فأنزل القرآن عربياً غير ذي عوج، و غيره يناله العوج، و يعتريه النقص و العطب.

ختاماً (إن الشعب الذي لا يقرأ لا يستطيع أن يعرف نفسه، و لا أن يعرفه غيره. و القراءة هي التي تقول لنا: هنا وقف السلف من قبلكم، هنا وصل العالم من حولكم، و من هنا يجب أن تبدؤوا؛ لكي لا تكرروا الجهود التي سبق أن بذلها الآخرون، و لا تعيدوا التجارب التي مروا بها، و لا ترتكبوا الأخطاء التي ارتكبوها) (القراءة أولاً-عدنان سالم)





0

#2 غير متواجد   أمنية كامل 

  • عضو فائق للألف
  • صورةصورةصورةصورةصورةصورة
  • مجموعة الأعضاء الجدد
  • مشاركات 1,962
  • التحق : 21-February 04

تم الارسال 28 March 2005 - 10:33 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

أختى فى الله ام مريم جزاك الله خيرا على هذا التلخيص

لغتنا جميلة تفوق لغات العالم الأخرى روعة وبهاء ..

ولكن وللأسف نحن أصحاب هذه اللغة لا نقدرها حق قدرها ..

نحن من يتنفس هوائها ونعيش بين جنبات معانيها لا نشدوا بها

ونكاد نضلل أجيالنا الواعدة مفاهيمها ومضمونها ..

هناك مأساة تنصب على لغتنا الأم لغة القرآن الكريم ..

والتي لا ندري إلى متى ستستمر على هذا المنوال ؟

فإذا كنا نحن الشعوب العربية لم نحافظ على هذه الجوهرة ترى من سيعتني بها ؟!!

0

#3 غير متواجد   أبو عمر 

  • عضو متميز
  • صورةصورةصورةصورة
  • مجموعة الأعضاء
  • مشاركات 369
  • التحق : 14-September 03

تم الارسال 29 March 2005 - 10:24 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

جزاك الله خيرا

ام مريم

على هذه التذكرة

وهذا التلخيص المهم

و ينبغي علينا أن نعتز بلغتنا الجميلة

فاللغة العربية تستحق الاهتمام والتقدير

فهي لغة القرآن الكريم ، كلام الله المحفوظ إلى يوم الدين ،


وهي لغة أهل الجنة ، جعلنا الله وإياكم من أهلها،


وبالحفاظ عليها نحافظ على أصول المسلمين من كتاب وسنة،


وتتعرض اللغة العربية للهجوم من الخارج ومن الداخل فمن الغربيين


وأعداء الدين ؛ لأنهم إذا هدموها هدموا الدين، لأنها لغة القرآن الكريم

، ويحاول المستشرقون أن يضعوا لها بدائل ،بإشاعة العامية واللهجات المحلية


ففي تركيا وبعد إسقاط الخلافة حرم الحكام الموالون للغرب استعمال اللغة العربية


حتى في الأذان ، و أجبروا الناس تعلم اللغات الأخرى غيرها .


وفي مصر وضع المستشرقون


قواميس لغوية للهجة المحلية المصرية ، ونشروها في الصحف وغيرها



جزاك الله خيرا

(وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ وفي الحديث:[ما مَنْ عَبْدٍ مُسْلِمٍ يَدعٌولأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ إلاّ قَالَ الْمَلَكُ وَلَكَ بِمِثْلٍ }.رواه مسلــم ، أخوكم المحب أبو عمر المختار
0

#4 متواجد   فاطمة حمد 

  • مراقب منتديات بيت الفقه
  • صورةصورةصورةصورةصورةصورة
  • مجموعة المراقبون
  • مشاركات 14,924
  • التحق : 07-September 04

تم الارسال 29 March 2005 - 11:38 AM

اقتباس


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

أختى فى الله ام مريم جزاك الله خيرا على هذا التلخيص

لغتنا جميلة تفوق لغات العالم الأخرى روعة وبهاء ..

ولكن وللأسف نحن أصحاب هذه اللغة لا نقدرها حق قدرها ..

نحن من يتنفس هوائها ونعيش بين جنبات معانيها لا نشدوا بها

ونكاد نضلل أجيالنا الواعدة مفاهيمها ومضمونها ..

هناك  مأساة  تنصب على لغتنا الأم لغة القرآن الكريم ..

والتي لا ندري إلى متى ستستمر على هذا المنوال ؟

فإذا كنا نحن الشعوب العربية لم نحافظ على هذه الجوهرة ترى من سيعتني بها ؟!!




اللهم أعز وانصر دينك وعبادك الصالحين
0

#5 غير متواجد   أم مريم 

  • عضو نشيط
  • صورةصورةصورة
  • مجموعة الأعضاء الجدد
  • مشاركات 182
  • التحق : 02-February 05

تم الارسال 31 March 2005 - 08:10 AM

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الأخوة و الأخوات جزاكم الله جميعاً خيراً
و أضم صوتي لصوت أختي الريانة "و أسأل الله أن تعود اللغة العربية على أرض الواقع كما كانت في عصر المصطفى عليه الصلاة والسلام"
0

#6 غير متواجد   نور الأمل 

  • عضو فائق للألف
  • صورةصورةصورةصورةصورةصورة
  • مجموعة الأعضاء
  • مشاركات 10,655
  • التحق : 24-May 07

تم الارسال 04 June 2009 - 07:20 PM

إقتباس
الأزمة أزمة إنسان لا أزمة لسان،
فما الكلام إلا فعل من الأفعال التي تترجم عن الإنسان. و هي تحمل سيماه


نقل رائع فعلا ..

جزاكِ الله خير الجزاء أختنا أم مريم .


إن خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد

لا يطلع عليها الناس،

إما من جهة عمله ونحو ذلك،

فتلك الخصلة الخفية توجب سوء الخاتمة عند الموت،

وكذلك قد يعمل الرجل عمل أهل النار

وفي باطنه خصلة خفية من خصال الخير

فتغلب عليه تلك الخصلة في آخر عمره فتوجب له حسن الخاتمة


(( بن رجب الحنبلي ))
0

#7 غير متواجد   أم خالد 

  • المراقب اللُغَويُّ في بيت الفقه
  • صورةصورةصورةصورةصورةصورة
  • مجموعة المراقبون
  • مشاركات 11,637
  • التحق : 12-July 05

تم الارسال 05 June 2009 - 01:55 AM

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،
إقتباس

جزاك الله خيرا

ام مريم

على هذه التذكرة

وهذا التلخيص المهم

و ينبغي علينا أن نعتز بلغتنا الجميلة

فاللغة العربية تستحق الاهتمام والتقدير

فهي لغة القرآن الكريم ، كلام الله المحفوظ إلى يوم الدين ،


وهي لغة أهل الجنة ، جعلنا الله وإياكم من أهلها،


وبالحفاظ عليها نحافظ على أصول المسلمين من كتاب وسنة،


فعلا موضوع يستحق التنويه

وأبسط ما يمكن أن نقدمه للغتنا الحبيبة

أن نحرص على كتابتها كتابة سليمة

خالية من الأخطاء ومن التحريف



صورة مضافه
صورة مضافه
اللهم اشفِ والدتي وجميع مرضى المسلمين شفاء لا يغادر سقمااللهم آمين صورة مضافه
0

#8 غير متواجد   عبق الجنة 

  • عضو فائق للألف
  • صورةصورةصورةصورةصورةصورة
  • مجموعة الأعضاء
  • مشاركات 11,461
  • التحق : 19-May 09

تم الارسال 09 April 2010 - 12:08 AM

للرفع



صورة مضافه

اللهم ارزقني الإخلاص في القول و العمل

اللهم اجعل عملي خالصاُ لوجهك الكريم

اللهم آمين




0

#9 غير متواجد   المحبة للإسلام 

  • عضو متميزجدا
  • صورةصورةصورةصورةصورة
  • مجموعة طلاب دورة الفقه
  • مشاركات 746
  • التحق : 26-June 09

تم الارسال 09 April 2010 - 05:51 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير أختنا الفاضلة على النقل الطيب
وفعلا كما ذكرتي (الأزمة إزمة إنسان لا أزمة لسان)
الله المستعان
0

#10 غير متواجد   أم عمر السلفية المصرية 

  • عضو فائق للألف
  • صورةصورةصورةصورةصورةصورة
  • مجموعة الأعضاء
  • مشاركات 9,689
  • التحق : 06-April 09

تم الارسال 27 February 2011 - 06:19 PM

طرح موفق

بارك الله فيكم

وجزاكم الله خيرًا

نسال الله تعالى أن يسدد ألسنتنا ويعلمنا ما ينفعنا
0

شارك هذا الموضوع


  • 2 صفحات +
  • 1
  • 2
  • لا يمكنك بدء موضوع جديد
  • لا يمكنك الرد على هذا الموضوع

1 عضو (أعضاء) يشاهدون هذا الموضوع
0 الأعضاء, 1 الزوار, 0 مجهولين




منتديات بيت الفقه كأي منتدى حواري من البديهي أن المنشور فيها إنما يعبر عن وجهة نظر من كتبه دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ، غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .


احصائيات موقع الفقه في رتب