منتديات بيت الفقه: آداب المجالس - منتديات بيت الفقه

اذهب للمحتوى

ايقونه أهلاً ومرحبًا

أهلاً ومرحبَا بكم في منتديات بيت الفقه التابعة لموقع الفقه
http://www.alfeqh.com

بخصوص الزوار .. برجاء تسجيل عضوية بكل سهولة
هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
ثم إنه من المهم جداً تصفح جميع الموضوعات
هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــا


۩هنا السيرة الذاتية لمشرف عام موقع الفقه فضيلة الشيخ أيمن سامي۩



اخترنا لك من موضوعات بيت الفقه:


۞ أفكار واقتراحات لعناوين رسائل ماجستير أو دكتوراه
في الفقه وأصول الفقه ۞


۞ مؤتمر التغيير والإصلاح ـ رؤية شرعية ـ الكويت 1434 هـ ـ 2013 م ۞


۞ لا تنسوا جديد الموضوعات دائمًا ۞


في حال واجهتم أي صعوبة برجاء إرسال رسالة إلى الاميل:
alfeqh@hotmail.com


مناسك العمرة بالفيديو

New Page 1

  • 2 صفحات +
  • 1
  • 2
  • لا يمكنك بدء موضوع جديد
  • لا يمكنك الرد على هذا الموضوع

آداب المجالس ملخص لمادة علمية تقييم الموضوع: -----

#1 غير متواجد   أسماء وهبون 

  • عضو فائق للألف
  • صورةصورةصورةصورةصورةصورة
  • مجموعة الأعضاء الجدد
  • مشاركات 1,599
  • التحق : 24-May 05

تم الارسال 13 August 2005 - 08:43 PM

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد واله وصحبه اجمعين
هذا هو ملخص درس من دروس الأداب الشرعية بعنوان :


آداب المجالس

عناصر المحاضرة
1. تعريـــــــف المجـــــالس
2. الدليل من القرءان على أداب الجلوس
3. الدلـــــيل على فضـــــــل التفـــسح
4. آداب المجــــــلــــس:-
‌أ- عــند الدخـــول
‌ب- عــند الجــلوس
5. المخالفات الشرعية في المجالس[/align]


1. تعريف المجالس:
- المجالس لغة: جمع مجلس، وهو مكان معد للجلوس لا سيما عند زيارة الآخرين فى بيوتهم
- وهو من المجالسة والمجالسة على وزن مفاعلة
- أي المشاركة بين اثنين فأكثر مثل مضاربة ومكالمة ومآكلة ومشاربة.

2. الدليل من القرءان على أداب الجلوس:

 قال تعالى في سورة المجادلة: ( يا أيها الذين ءامنوا إذا قيل لكم تفسحوا في المجالس فافسحوا يفسح الله لكم وإذا قيل انشروا فانشزوا يرفع الله الذين ءامنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير )
• دلت الآية على:- فضل التفسح في المجالس، وثمرتها وهي ( يفسح الله لكم ).
• وذكر الله أدبا آخر وهو النشوز ( وإذا قيل انشزوا )،
والنشوز في اللغة الارتفاع، وانشزوا أي اتسعوا أو اخرجوا ولا تطيلوا الجلوس، ونشزت المرأة على زوجها أي علت عنه وارتفعت عليه وساء خلقها معه.
• يقول العلامة المفسر الشيخ السعدي رحمه الله:
 هذا أدب من الله لعباده إذا اجتمعوا في مجلس من مجالس مجتمعاتهم واحتاج بعضهم للتفسح فإن من الأدب أن يفسحوا له تحصيلا لهذا المقصود
 وليس ذلك بضار للفاسح، فيحصل مقصود أخيه بغير ضرر يلحقه، والجزاء من جنس العمل، لأن الله تعالى قال: ( يفسح الله لكم )، وهذا يدل على فضل الله تعالى.
• أدب التفسح من الآداب المهمة:-
لأن الشخص عندما يدخل على مجلس والناس مجتمعون فإن له دهشة ورهبة وتردد ووجل؛ لأنه قد لا يجد ليجلس فيه، فإن أفسحوا له وأجلسوه بجانبهم فإنه يطمئن ويشعر بالراحة النفسية، ويشعر بالمودة الأخوية.

3. الدليل على فضل التفسح:

I. ما ثبت في الصحيحين من حديث ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم( أنه نهى أن يقام الرجل من مجلسه ويجلس فيه آخر ولكن تفسحوا وتوسعوا ).

II. وكان ابن عمر رضي الله عنهما يكره أن يقوم الرجل من مجلسه ثم يجلس مكانه.
 لأن الجالس بالمجلس أحق به لأنه جاء قبله وهو أولى بالجلوس،
 وهذا ليس من الإيثار ولا من حسن التآخي.

III. قال عمر بن الخطاب رضي الله عنهsad.gif ثلاث يصفين لك الود في قلب أخيك أن تبدؤه السلام إذا لقيته، وأن توسع له في المجلس، وأن تناديه بأحب الأسماء إليه )

4. آداب المجلس
I- عند الدخول:
‌أ- البدء بالسلام، فيقول السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة ; لحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا انتهى أحدكم إلى مجلس فليسلم، فإن بدا له أن يجلس فليجلس، ثم إذا قام فليسلم فليست الأولى بأحق من الآخرة ). رواه أبو داوود والترمذي.

‌ب- البدء بذكر الله فنقول ماشاء الله تبارك الله او لا حول ولا قوة الا بالله
 ؛ لأنك إذا دخلت وسلمت وذكرت الله يكون مجلس ذكر وخير تحفه الملائكة،
• والدليل:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما من قوم جلسوا مجلسا لم يذكروا اسم الله فيه إلا رأوه حسرة يوم القيامة ).

‌ج- وجاء في الحديث: ( ما من قوم يجلسوا مجلسا ولم يصلوا على النبي صلى الله عليه وسلم إلا قاموا على مثل جيفة حمار ).

‌د- ويقول ابن عمر رضي الله عنهما: ( كنا نعد الرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس الواحد مائة مرة قبل أن يقوم رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم ).
‌ه- وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يحسب له في المجلس الواحد ما بين سبعين إلى مائة مرة من الاستغفار.
• فيجب أن نعمر مجالسنا بذكر الله تعالى، والإنسان يجب أن يكون قدوة، فلا تبخل على نفسك وعلى الآخرين بذكر الله تعالى.

‌و- ولذلك جاء في الحديث ( ما اجتمع قوم قي بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة ).
• وهذا فيه أدب أننا لو بدأنا مجالسنا بكتاب الله، لا شك أنه سيكون مجلسا من مجالس الله.

‌ز- وجاء في الحديثsad.gif إن لله ملائكة يطوفون في الطرق يلتمسون أهل الذكر فإذا وجدوا قوما يذكرون الله تنادوا هلموا إلى حاجتكم ).

II- عند الجلوس:
‌أ- أن يجلس حيث انتهى به المجلس ( أي أقرب مكان خالي ) لا في وسط المجلس أو صدر المجلس مع وجود الكبار فأضيق عليهم.
• حديث: عن جابر بن سمرة – رضي الله عنه – قال: كنا إذا أتينا النبي –صلى الله عليه وسلم-( جلس أحدنا حيث ينتهي)(اى ينتهى به المجلس)رواه الترمذي وأبو داوود.

‌ب- أن يجلس جلسة أدب واحترام ووقار, ولا يجلس معطيا ظهره للآخر ويمد رجله في المجلس أو يجلس جلسة فيها نوع من الاضطجاع أو تدل على اللامبالاة للآخرين بل يقدر المجلس لأنه في مجلس ذكر تحفه الملائكة.

‌ج- لو قام من المجلس فهو أحق بالمكان, لقول النبي – صلى الله عليه وسلم- ( لو قام أحدكم من مجلسه ثم رجع إليه فهو أحق به)
• قال العلماء: هذا الحديث خاص بالمسجد أساسا, ويقاس عليه الجلوس في المجالس, لكن من حسن العشرة إذا وجدت أحدا أن لا تقيمه بل تجلس بجانبه.

‌د- لا ينبغي أن يفرق بين اثنين إلا بإذنهما لقول رسول الله –صلى الله عليه وسلم – ( لا يحل للرجل أن يفرق بين اثنين إلا بإذنهما) رواه أبوداوود والترمذي.
• قال العلماء: لعل أن يكون بينهما مزيد مودة, فيريدان أن يتحدثان بأمر خاص بينهما فإذا جلس بينهما أحدث ثغرة وقطعت ما بينهما من حديث.
• لكن لو فرضنا أن المجلس لا يوجد فيه سوى هذين الرجلين, فلا ينبغي لهما أن يتحدثا ويتركا الثالث وهذا يسمى بالتناجي, و لا يجوز التناجي بين اثنين دون الثالث.
• إنما ينتظرا حتى يقدم رابع أو يستأذن هذا الرجل حتى لا يظن أنهما يتحدثا فيه,
• وهذا من طبع الإنسان, ولكن ينبغي عليه أن يحسن الظن بإخوانه ( أن يكونا يتحدثان في طلب العلم أو كسب التجارة أو نحو ذلك من الأمور المباحة) ويقول ما فيه بأس والمجلس مجلس خير ومجلس إخوة ومودة.

‌ه- ينبغي أن يحرص على عدم الاستماع لأحاديث الآخرين وخصوصا إذا كانوا لا يرغبون بذلك إنما يستأذنهم, لحديث رسول الله – صلى الله عليه وسلم- ( من استمع إلى حديث قوم وهم له كارهون صبً في أذنيه الآنك يوم القيامة) رواه البخاري في صحيحة.
 الآنك: هو الرصاص المذاب.
 ولكن يستأذنهم فيقول هل لى ان اشترك فى الحديث معكم؟

و‌- وذكر الله أدبا آخر وهو النشوز ( وإذا قيل انشزوا )،
• والنشوز في اللغة الارتفاع،
• وانشزوا أي اتسعوا أو اخرجوا ولا تطيلوا الجلوس، ونشزت المرأة على زوجها أي علت عنه وارتفعت عليه وساء خلقها معه.
• يقول العلامة المفسر الشيخ السعدي رحمه الله:
• هذا أدب من الله لعباده إذا اجتمعوا في مجلس من مجالس مجتمعاتهم واحتاج بعضهم للتفسح فإن من الأدب أن يفسحوا له تحصيلا لهذا المقصود
• وليس ذلك بضار للفاسح، فيحصل مقصود أخيه بغير ضرر يلحقه، والجزاء من جنس العمل، لأن الله تعالى قال: ( يفسح الله لكم )، وهذا يدل على فضل الله تعالى.

ز- أدب التفسح من الآداب المهمة:- لأن الشخص عندما يدخل على مجلس والناس مجتمعون فإن له دهشة ورهبة وتردد ووجل؛
• لأنه قد لا يجد مكان ليجلس فيه، فإن أفسحوا له وأجلسوه بجانبهم فإنه يطمئن ويشعر بالراحة النفسية، ويشعر بالمودة الأخوية

فضل الجليس الصالح:
• ما سبق يدلنا على أهمية اختيار الرفقاء الصالحين,
• أن تكون مجالسك وأصدقائك وممن تجالسهم من أهل الخير,
• ومن تسرك صحتهم ويذكرونك بالله عز وجل وممن تتشرف بمصاحبتهم.

 وقال –صلى الله عليه وسلم- ( مثل الجليس الصالح وجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير)
 وحرص السلف على اختيار الجلساء الصالحين والبحث عن أهل الخير وعن حريث بن قبيصة قال: قدمت المدينة فقلت " اللهم يسر لي جليسا صالحا, فجلست إلى أبي هريرة – رضي الله عنه – فقال انى دعوت الله ان يرزقنى جليسا صالحا فرزقني بك فحدثني حديثا سمعته من رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لعل الله أن ينفعني به فقال أبو هريرة سمعت: رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يقول: ( إن أول ما يحاسب به العبد من عمله من عمله صلاته فإن صلحت فقد أفلح وانجح وإن فسدت فقد خاب وخسر) " رواه الترمذي والنسائي.
 الشاهد هنا هو حرص السلف على الصحبة الصالحة
 وقال - صلى الله عليه وسلم – ( المرء على دين خليله, فلينظر أحدكم من يخالل ) رواه أبوداوود.
 ويقول – عليه الصلاة والسلام- ( لا تصاحب إلا مؤمنا ولا يأكل طعامك إلا تقي) رواه أبوداوود بسند حسن
 قال معاذ بن جبل – رضي الله عنه -: ( إياك وكل جليس لا يفيدك علما )
 وقال ابن مسعود – رضي الله عنه -: ( ثلاث من كن فيه ملأ الله قلبه إيمانا, صحبة الفقيه وتلاوة القرآن والصيام )
 ويقول عبد الرحمن ابن أبي ليلى: ( لا تجالس عدوك فإنه يحفظ عليك سقطاتك ويماريك في صوابك ).

5.المخالفات الشرعية في المجالس:
‌أ- تسمع الأحاديث والتناجي
‌ب- والجلوس بين الاثنين بدون اذنهما
‌ج- وإقامة شخص من مجلسه بدون إذنه.
‌د- مقاطعة المتحدث أثناء الكلام ( لا سيما إذا كاالقوم: أو كبيرا بالسن )،
 والدليل حديث أبو هريرة رضي الله عنه في صحيح البخاري قال( بينما في مجلس يحدث القوم جاء أعرابي فقال: متى الساعة ؟ فمضى النبي صلى الله عليه وسلم يحدث فقال بعض القوم: لم يسمع حديثه، وقال بعض القوم: سمع حديثه فكره ما قال، حتى إذا قضى النبي صلى الله عليه وسلم حديثه، قال: أين السائل فقال: أنا يا رسول الله، فقال: فإذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة).
 والنبي صلى الله عليه وسلم من حسن خلقه ما أراد أن يتجاهل سؤال الأعرابي ولكن ما أراد أن يقطع على الجلوس الحديث، فانتظر حتى فرغ من الحديث ثم أجابه صلى الله عليه وسلم.

‌ه- الجلوس على الطرقات،
 فلا ينبغي الجلوس على قارعة الطريق،
 فهو منهي عنه قديما وحديثا والضرر فيه كثير،
 فقد يتعرض الإنسان لبعض الحوادث مثل حوادث السيارات أو يرمي أحد عليه شيء من السيارة،
 أو أن يتأذى من بعض الحيوانات مثل الإبل والغنم،
 وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (اياكم والجلوس فى الطرقات فقالوا يا رسول الله لا بد من مجالسنا فنتحدث فيها قال صلى الله عليه وسلم فان ابيتم الا الجلوس فاعطوا الطريق حقه قالوا وما حق الطريق يا رسول الله قال غض البصر و رد السلام وكف الاذى والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر)
 كما أن هذه الطرقات عامة يمر فيها الناس،
 والإنسان بطبعه يحب أن يمشي بطريق لا يراه فيه أحد.

‌و- منع الأبناء من حضور المجالس،
 وهذا خطا تربوي فادح لأن ذلك يمنع الأبناء من التعرف على أقاربهم،
 ويمنعهم من التعرف على آداب الجلوس والمجالس وآداب الضيافة فكيف سيتعلمونها أذن ،
 والأبناء إذا تعودوا على الجفوة أصبحوا يمتنعون من الذهاب،
 لذلك يجب الحرص على تعويد الأبناء،
 ولذلك كان الكثير من أهل العلم يصطحبون أبناءهم إلى مجالسهم، ليتعودوا على رؤية المشايخ ورؤية طلاب العلم،
 ويستمعون لذكر الله عز وجل ويسمعون الكلام النافع ويتأدبوا بأدب المجلس ويتعود على عدم العبث.

‌ز- إطالة الجلوس؛
 لأن ذلك يشق على أهل المجلس،
 لا سيما إذا كانت الزيارة لعيادة مريض،
 أو زيارة شخص قادم من السفر،
 أو زيارة ناس لقدوم مولود أو غيره قال تعالى:" وإذا قيل انشزوا فانشزوا "

‌ح- الاستئثار بالحديث في المجلس،
 قال صلى الله عليه وسلم " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت " وقال صلى الله عليه وسلم " من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه ".
 فينبغى ان يكمل الناس بعضهم بعضا فى شتى امور المعرفة فى المجلس

‌ط- فيما يتعلق بالآداب السلوكية ومراعاة الذوق العام فيجب:
 عدم الامتخاط
 عدم كثرة التثاؤب
 عدم تخليل الأسنان
 عدم العبث بالأنف أو الآذان
 لا يعطي ظهره للجلوس لمن بجانبه
 لا يمد رجليه بحضرة أحد إلا إذا كان مريضا
 ويحرص أن يكون مؤدبا محترما في جلوسه .
 وهذا يدفعنا لمسألة التخفيف من الهاتف الجوال في المجالس كما هو الحال في المساجد.
• وخصوصا إذا كانت فيه نغمات محرمة شرعا،
• وليس من آداب المجالس أن يقطع الشخص حديث الغير لا سيما وإن كان عالما او كبيرا فى السن من أجل أن يرد على الهاتف الجوال،
• وهذا لم يصبح مجلس خير بل مجلس لهو،
• بل يجب وضعه على الصامت،
• إما إذا كان الحديث للضرورة فعليه الاستئذان والخروج.
سئل شيخنا عن امر القيام للداخل فى المجلس فى المجلس هل بة شىء؟
 قال ليس بة باس.
 وهذا من باب الاحترام.
 واستشهد بحديث رسول الله صلى الله علية وسلم عندما حضر سيدنا معاذ بن جبل فقال الرسول صلى الله علية وسلم قوموا الى سيدكم.
 وقال حفظة الله ان هناك اختلاف بين القيام الى الضيف والقيام علية كما كان يفعل الاعاجم وهذا هو ما نهينا عنه.
 واذا لم يقم لنا الحضور فلا نحزن ونظن بهم الخير ولا نحمل فى انفسنا لهم شىء.

هذا هو ملخص درس الآداب الشرعية من دروس الأكاديمية الإسلامية نفع الله به الجميع والحمد لله رب العالمين .

تم تعديل هذه المشاركة بواسطة نسائم الجنان: 17 February 2010 - 10:18 PM

0

#2 غير متواجد   أم عمرو 

  • عضو فائق للألف
  • صورةصورةصورةصورةصورةصورة
  • مجموعة الأعضاء الجدد
  • مشاركات 1,415
  • التحق : 02-February 05

تم الارسال 13 August 2005 - 09:51 PM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله في وقتكِ وعلمكِ أختي الغالية طالبة العلم
وسلمت يمينك على موضوعكِ الرائع الجميل والقيم المفيد
0

#3 غير متواجد   أم عمرو 

  • عضو فائق للألف
  • صورةصورةصورةصورةصورةصورة
  • مجموعة الأعضاء الجدد
  • مشاركات 1,415
  • التحق : 02-February 05

  تم الارسال 13 August 2005 - 09:54 PM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله في وقتكِ وعلمكِ أختي الغالية طالبة العلم
وسلمت يمينك على موضوعكِ الرائع الجميل والقيم المفيد
آداب المجالـــــس
جزاكِ الله كل خيرآ وجعله الله في موازين حسناتكِ
اللهم آمين يارب العالمين
شكرآ لكِ يا أختي الحبيبة

0

#4 غير متواجد   أسماء وهبون 

  • عضو فائق للألف
  • صورةصورةصورةصورةصورةصورة
  • مجموعة الأعضاء الجدد
  • مشاركات 1,599
  • التحق : 24-May 05

تم الارسال 14 August 2005 - 06:53 PM

جزاك الله خير أختي الحبيبة أم عمرو

على مرورك العطر ودعائك الطيب تقبل الله منا ومنك صالح الأعمال ورزقنا الله

عزوجل الإخلاص فيها وبارك الله لك أنت أيضا في وقتك وعملك

يا مبدعة الموقع .

0

#5 غير متواجد   أم اليمان 

  • عضو متميز
  • صورةصورةصورةصورة
  • مجموعة الأعضاء
  • مشاركات 432
  • التحق : 24-November 04

تم الارسال 14 August 2005 - 11:05 PM

همة عالية بوركت يا طالبة العلم الفاضلة
لو تعطلين خاصية اظهار الابتسامات حتى لا تزعجك في التنسيق
أسأل الله ان يزيدك من فضله وأن يبارك فيك وأن يملأ قلبك حرصا وحبا للعلم الشرعي
رزقك الله الفردوس الأعلى
ودمت بخير

أختك في الله

قال نبينا محمد عليه الصلاة والسلام : ( إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله تعالى،ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت، يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سُخط الله، ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت،يكتب الله له بها سُخطه إلى يوم يلقاه)
السلسلة الصحيحة 888
~~~~~~~~~~~
رابط شرح صحيح الإمام مسلم - الصيام لفضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى
0

#6 غير متواجد   غزلان 

  • مشرف بيت الفقه للدراسات العليا
  • صورةصورةصورةصورةصورةصورة
  • مجموعة المشرفون
  • مشاركات 13,772
  • التحق : 31-July 06

تم الارسال 29 August 2007 - 03:28 PM

أختي الفاضلة أسماء وهبون
جزاك الله خيراً ووفقك الله حيثما كنتِ

0

#7 غير متواجد   نور الأمل 

  • عضو فائق للألف
  • صورةصورةصورةصورةصورةصورة
  • مجموعة الأعضاء
  • مشاركات 10,655
  • التحق : 24-May 07

تم الارسال 08 May 2009 - 05:00 PM

جزاكِ الله خيرا .

إن خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد

لا يطلع عليها الناس،

إما من جهة عمله ونحو ذلك،

فتلك الخصلة الخفية توجب سوء الخاتمة عند الموت،

وكذلك قد يعمل الرجل عمل أهل النار

وفي باطنه خصلة خفية من خصال الخير

فتغلب عليه تلك الخصلة في آخر عمره فتوجب له حسن الخاتمة


(( بن رجب الحنبلي ))
0

#8 غير متواجد   أم عمر السلفية المصرية 

  • عضو فائق للألف
  • صورةصورةصورةصورةصورةصورة
  • مجموعة الأعضاء
  • مشاركات 9,689
  • التحق : 06-April 09

تم الارسال 08 May 2009 - 05:50 PM

بارك الله فيك

لي عودة لأكمله قراءة

جزاكِ الله خيرا
0

#9 غير متواجد   نسائم الجنان 

  • عضو فائق للألف
  • صورةصورةصورةصورةصورةصورة
  • مجموعة الأعضاء
  • مشاركات 15,156
  • التحق : 24-February 09

تم الارسال 17 February 2010 - 10:33 PM

إقتباس

III. قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه ثلاث يصفين لك الود في قلب أخيك أن تبدؤه السلام إذا لقيته، وأن توسع له في المجلس، وأن تناديه بأحب الأسماء إليه )




من أحب القرآن أحب الله ورسوله، فمن أحب شيئاً أكثر من ذكره،

ولا شيء عند المحبين أحلى من كلام محبوبهم،

فهو لذة قلوبهم وغاية مطلوبهم،

كما قال بعض السلف: ( إذا أردت أن تعرف قدرك عند الله فانظر إلى قدر القرآن عندك ).

0

#10 غير متواجد   أم عمر السلفية المصرية 

  • عضو فائق للألف
  • صورةصورةصورةصورةصورةصورة
  • مجموعة الأعضاء
  • مشاركات 9,689
  • التحق : 06-April 09

تم الارسال 27 February 2011 - 03:37 PM

اقتباس


[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد واله وصحبه اجمعين
هذا هو ملخص درس من دروس الأداب الشرعية بعنوان :

آداب المجالس

عناصر المحاضرة
1. تعريـــــــف المجـــــالس
2. الدليل من القرءان على أداب الجلوس
3. الدلـــــيل على فضـــــــل التفـــسح
4. آداب المجــــــلــــس:-
‌أ- عــند الدخـــول
‌ب- عــند الجــلوس
5. المخالفات الشرعية في المجالس[/align]

1. تعريف المجالس:
- المجالس لغة: جمع مجلس، وهو مكان معد للجلوس لا سيما عند زيارة الآخرين فى بيوتهم
- وهو من المجالسة والمجالسة على وزن مفاعلة
- أي المشاركة بين اثنين فأكثر مثل مضاربة ومكالمة ومآكلة ومشاربة.

2. الدليل من القرءان على أداب الجلوس:

 قال تعالى في سورة المجادلة: ( يا أيها الذين ءامنوا إذا قيل لكم تفسحوا في المجالس فافسحوا يفسح الله لكم وإذا قيل انشروا فانشزوا يرفع الله الذين ءامنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير )
• دلت الآية على:- فضل التفسح في المجالس، وثمرتها وهي ( يفسح الله لكم ).
• وذكر الله أدبا آخر وهو النشوز ( وإذا قيل انشزوا )،
والنشوز في اللغة الارتفاع، وانشزوا أي اتسعوا أو اخرجوا ولا تطيلوا الجلوس، ونشزت المرأة على زوجها أي علت عنه وارتفعت عليه وساء خلقها معه.
• يقول العلامة المفسر الشيخ السعدي رحمه الله:
 هذا أدب من الله لعباده إذا اجتمعوا في مجلس من مجالس مجتمعاتهم واحتاج بعضهم للتفسح فإن من الأدب أن يفسحوا له تحصيلا لهذا المقصود
 وليس ذلك بضار للفاسح، فيحصل مقصود أخيه بغير ضرر يلحقه، والجزاء من جنس العمل، لأن الله تعالى قال: ( يفسح الله لكم )، وهذا يدل على فضل الله تعالى.
• أدب التفسح من الآداب المهمة:-
لأن الشخص عندما يدخل على مجلس والناس مجتمعون فإن له دهشة ورهبة وتردد ووجل؛ لأنه قد لا يجد ليجلس فيه، فإن أفسحوا له وأجلسوه بجانبهم فإنه يطمئن ويشعر بالراحة النفسية، ويشعر بالمودة الأخوية.

3. الدليل على فضل التفسح:

I. ما ثبت في الصحيحين من حديث ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم( أنه نهى أن يقام الرجل من مجلسه ويجلس فيه آخر ولكن تفسحوا وتوسعوا ).

II. وكان ابن عمر رضي الله عنهما يكره أن يقوم الرجل من مجلسه ثم يجلس مكانه.
 لأن الجالس بالمجلس أحق به لأنه جاء قبله وهو أولى بالجلوس،
 وهذا ليس من الإيثار ولا من حسن التآخي.

III. قال عمر بن الخطاب رضي الله عنهsad.gif ثلاث يصفين لك الود في قلب أخيك أن تبدؤه السلام إذا لقيته، وأن توسع له في المجلس، وأن تناديه بأحب الأسماء إليه )

4. آداب المجلس
I- عند الدخول:
‌أ- البدء بالسلام، فيقول السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة ; لحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا انتهى أحدكم إلى مجلس فليسلم، فإن بدا له أن يجلس فليجلس، ثم إذا قام فليسلم فليست الأولى بأحق من الآخرة ). رواه أبو داوود والترمذي.

‌ب- البدء بذكر الله فنقول ماشاء الله تبارك الله او لا حول ولا قوة الا بالله
 ؛ لأنك إذا دخلت وسلمت وذكرت الله يكون مجلس ذكر وخير تحفه الملائكة،
• والدليل:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما من قوم جلسوا مجلسا لم يذكروا اسم الله فيه إلا رأوه حسرة يوم القيامة ).

‌ج- وجاء في الحديث: ( ما من قوم يجلسوا مجلسا ولم يصلوا على النبي صلى الله عليه وسلم إلا قاموا على مثل جيفة حمار ).

‌د- ويقول ابن عمر رضي الله عنهما: ( كنا نعد الرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس الواحد مائة مرة قبل أن يقوم رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم ).
‌ه- وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يحسب له في المجلس الواحد ما بين سبعين إلى مائة مرة من الاستغفار.
• فيجب أن نعمر مجالسنا بذكر الله تعالى، والإنسان يجب أن يكون قدوة، فلا تبخل على نفسك وعلى الآخرين بذكر الله تعالى.

‌و- ولذلك جاء في الحديث ( ما اجتمع قوم قي بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة ).
• وهذا فيه أدب أننا لو بدأنا مجالسنا بكتاب الله، لا شك أنه سيكون مجلسا من مجالس الله.

‌ز- وجاء في الحديثsad.gif إن لله ملائكة يطوفون في الطرق يلتمسون أهل الذكر فإذا وجدوا قوما يذكرون الله تنادوا هلموا إلى حاجتكم ).

II- عند الجلوس:
‌أ- أن يجلس حيث انتهى به المجلس ( أي أقرب مكان خالي ) لا في وسط المجلس أو صدر المجلس مع وجود الكبار فأضيق عليهم.
• حديث: عن جابر بن سمرة – رضي الله عنه – قال: كنا إذا أتينا النبي –صلى الله عليه وسلم-( جلس أحدنا حيث ينتهي)(اى ينتهى به المجلس)رواه الترمذي وأبو داوود.

‌ب- أن يجلس جلسة أدب واحترام ووقار, ولا يجلس معطيا ظهره للآخر ويمد رجله في المجلس أو يجلس جلسة فيها نوع من الاضطجاع أو تدل على اللامبالاة للآخرين بل يقدر المجلس لأنه في مجلس ذكر تحفه الملائكة.

‌ج- لو قام من المجلس فهو أحق بالمكان, لقول النبي – صلى الله عليه وسلم- ( لو قام أحدكم من مجلسه ثم رجع إليه فهو أحق به)
• قال العلماء: هذا الحديث خاص بالمسجد أساسا, ويقاس عليه الجلوس في المجالس, لكن من حسن العشرة إذا وجدت أحدا أن لا تقيمه بل تجلس بجانبه.

‌د- لا ينبغي أن يفرق بين اثنين إلا بإذنهما لقول رسول الله –صلى الله عليه وسلم – ( لا يحل للرجل أن يفرق بين اثنين إلا بإذنهما) رواه أبوداوود والترمذي.
• قال العلماء: لعل أن يكون بينهما مزيد مودة, فيريدان أن يتحدثان بأمر خاص بينهما فإذا جلس بينهما أحدث ثغرة وقطعت ما بينهما من حديث.
• لكن لو فرضنا أن المجلس لا يوجد فيه سوى هذين الرجلين, فلا ينبغي لهما أن يتحدثا ويتركا الثالث وهذا يسمى بالتناجي, و لا يجوز التناجي بين اثنين دون الثالث.
• إنما ينتظرا حتى يقدم رابع أو يستأذن هذا الرجل حتى لا يظن أنهما يتحدثا فيه,
• وهذا من طبع الإنسان, ولكن ينبغي عليه أن يحسن الظن بإخوانه ( أن يكونا يتحدثان في طلب العلم أو كسب التجارة أو نحو ذلك من الأمور المباحة) ويقول ما فيه بأس والمجلس مجلس خير ومجلس إخوة ومودة.

‌ه- ينبغي أن يحرص على عدم الاستماع لأحاديث الآخرين وخصوصا إذا كانوا لا يرغبون بذلك إنما يستأذنهم, لحديث رسول الله – صلى الله عليه وسلم- ( من استمع إلى حديث قوم وهم له كارهون صبً في أذنيه الآنك يوم القيامة) رواه البخاري في صحيحة.
 الآنك: هو الرصاص المذاب.
 ولكن يستأذنهم فيقول هل لى ان اشترك فى الحديث معكم؟

و‌- وذكر الله أدبا آخر وهو النشوز ( وإذا قيل انشزوا )،
• والنشوز في اللغة الارتفاع،
• وانشزوا أي اتسعوا أو اخرجوا ولا تطيلوا الجلوس، ونشزت المرأة على زوجها أي علت عنه وارتفعت عليه وساء خلقها معه.
• يقول العلامة المفسر الشيخ السعدي رحمه الله:
• هذا أدب من الله لعباده إذا اجتمعوا في مجلس من مجالس مجتمعاتهم واحتاج بعضهم للتفسح فإن من الأدب أن يفسحوا له تحصيلا لهذا المقصود
• وليس ذلك بضار للفاسح، فيحصل مقصود أخيه بغير ضرر يلحقه، والجزاء من جنس العمل، لأن الله تعالى قال: ( يفسح الله لكم )، وهذا يدل على فضل الله تعالى.

ز- أدب التفسح من الآداب المهمة:- لأن الشخص عندما يدخل على مجلس والناس مجتمعون فإن له دهشة ورهبة وتردد ووجل؛
• لأنه قد لا يجد مكان ليجلس فيه، فإن أفسحوا له وأجلسوه بجانبهم فإنه يطمئن ويشعر بالراحة النفسية، ويشعر بالمودة الأخوية

فضل الجليس الصالح:
• ما سبق يدلنا على أهمية اختيار الرفقاء الصالحين,
• أن تكون مجالسك وأصدقائك وممن تجالسهم من أهل الخير,
• ومن تسرك صحتهم ويذكرونك بالله عز وجل وممن تتشرف بمصاحبتهم.

 وقال –صلى الله عليه وسلم- ( مثل الجليس الصالح وجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير)
 وحرص السلف على اختيار الجلساء الصالحين والبحث عن أهل الخير وعن حريث بن قبيصة قال: قدمت المدينة فقلت " اللهم يسر لي جليسا صالحا, فجلست إلى أبي هريرة – رضي الله عنه – فقال انى دعوت الله ان يرزقنى جليسا صالحا فرزقني بك فحدثني حديثا سمعته من رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لعل الله أن ينفعني به فقال أبو هريرة سمعت: رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يقول: ( إن أول ما يحاسب به العبد من عمله من عمله صلاته فإن صلحت فقد أفلح وانجح وإن فسدت فقد خاب وخسر) " رواه الترمذي والنسائي.
 الشاهد هنا هو حرص السلف على الصحبة الصالحة
 وقال - صلى الله عليه وسلم – ( المرء على دين خليله, فلينظر أحدكم من يخالل ) رواه أبوداوود.
 ويقول – عليه الصلاة والسلام- ( لا تصاحب إلا مؤمنا ولا يأكل طعامك إلا تقي) رواه أبوداوود بسند حسن
 قال معاذ بن جبل – رضي الله عنه -: ( إياك وكل جليس لا يفيدك علما )
 وقال ابن مسعود – رضي الله عنه -: ( ثلاث من كن فيه ملأ الله قلبه إيمانا, صحبة الفقيه وتلاوة القرآن والصيام )
 ويقول عبد الرحمن ابن أبي ليلى: ( لا تجالس عدوك فإنه يحفظ عليك سقطاتك ويماريك في صوابك ).

5.المخالفات الشرعية في المجالس:
‌أ- تسمع الأحاديث والتناجي
‌ب- والجلوس بين الاثنين بدون اذنهما
‌ج- وإقامة شخص من مجلسه بدون إذنه.
‌د- مقاطعة المتحدث أثناء الكلام ( لا سيما إذا كاالقوم: أو كبيرا بالسن )،
 والدليل حديث أبو هريرة رضي الله عنه في صحيح البخاري قال( بينما في مجلس يحدث القوم جاء أعرابي فقال: متى الساعة ؟ فمضى النبي صلى الله عليه وسلم يحدث فقال بعض القوم: لم يسمع حديثه، وقال بعض القوم: سمع حديثه فكره ما قال، حتى إذا قضى النبي صلى الله عليه وسلم حديثه، قال: أين السائل فقال: أنا يا رسول الله، فقال: فإذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة).
 والنبي صلى الله عليه وسلم من حسن خلقه ما أراد أن يتجاهل سؤال الأعرابي ولكن ما أراد أن يقطع على الجلوس الحديث، فانتظر حتى فرغ من الحديث ثم أجابه صلى الله عليه وسلم.

‌ه- الجلوس على الطرقات،
 فلا ينبغي الجلوس على قارعة الطريق،
 فهو منهي عنه قديما وحديثا والضرر فيه كثير،
 فقد يتعرض الإنسان لبعض الحوادث مثل حوادث السيارات أو يرمي أحد عليه شيء من السيارة،
 أو أن يتأذى من بعض الحيوانات مثل الإبل والغنم،
 وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (اياكم والجلوس فى الطرقات فقالوا يا رسول الله لا بد من مجالسنا فنتحدث فيها قال صلى الله عليه وسلم فان ابيتم الا الجلوس فاعطوا الطريق حقه قالوا وما حق الطريق يا رسول الله قال غض البصر و رد السلام وكف الاذى والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر)
 كما أن هذه الطرقات عامة يمر فيها الناس،
 والإنسان بطبعه يحب أن يمشي بطريق لا يراه فيه أحد.

‌و- منع الأبناء من حضور المجالس،
 وهذا خطا تربوي فادح لأن ذلك يمنع الأبناء من التعرف على أقاربهم،
 ويمنعهم من التعرف على آداب الجلوس والمجالس وآداب الضيافة فكيف سيتعلمونها أذن ،
 والأبناء إذا تعودوا على الجفوة أصبحوا يمتنعون من الذهاب،
 لذلك يجب الحرص على تعويد الأبناء،
 ولذلك كان الكثير من أهل العلم يصطحبون أبناءهم إلى مجالسهم، ليتعودوا على رؤية المشايخ ورؤية طلاب العلم،
 ويستمعون لذكر الله عز وجل ويسمعون الكلام النافع ويتأدبوا بأدب المجلس ويتعود على عدم العبث.

‌ز- إطالة الجلوس؛
 لأن ذلك يشق على أهل المجلس،
 لا سيما إذا كانت الزيارة لعيادة مريض،
 أو زيارة شخص قادم من السفر،
 أو زيارة ناس لقدوم مولود أو غيره قال تعالى:" وإذا قيل انشزوا فانشزوا "

‌ح- الاستئثار بالحديث في المجلس،
 قال صلى الله عليه وسلم " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت " وقال صلى الله عليه وسلم " من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه ".
 فينبغى ان يكمل الناس بعضهم بعضا فى شتى امور المعرفة فى المجلس

‌ط- فيما يتعلق بالآداب السلوكية ومراعاة الذوق العام فيجب:
 عدم الامتخاط
 عدم كثرة التثاؤب
 عدم تخليل الأسنان
 عدم العبث بالأنف أو الآذان
 لا يعطي ظهره للجلوس لمن بجانبه
 لا يمد رجليه بحضرة أحد إلا إذا كان مريضا
 ويحرص أن يكون مؤدبا محترما في جلوسه .
 وهذا يدفعنا لمسألة التخفيف من الهاتف الجوال في المجالس كما هو الحال في المساجد.
• وخصوصا إذا كانت فيه نغمات محرمة شرعا،
• وليس من آداب المجالس أن يقطع الشخص حديث الغير لا سيما وإن كان عالما او كبيرا فى السن من أجل أن يرد على الهاتف الجوال،
• وهذا لم يصبح مجلس خير بل مجلس لهو،
• بل يجب وضعه على الصامت،
• إما إذا كان الحديث للضرورة فعليه الاستئذان والخروج.
سئل شيخنا عن امر القيام للداخل فى المجلس فى المجلس هل بة شىء؟
 قال ليس بة باس.
 وهذا من باب الاحترام.
 واستشهد بحديث رسول الله صلى الله علية وسلم عندما حضر سيدنا معاذ بن جبل فقال الرسول صلى الله علية وسلم قوموا الى سيدكم.
 وقال حفظة الله ان هناك اختلاف بين القيام الى الضيف والقيام علية كما كان يفعل الاعاجم وهذا هو ما نهينا عنه.
 واذا لم يقم لنا الحضور فلا نحزن ونظن بهم الخير ولا نحمل فى انفسنا لهم شىء.

هذا هو ملخص درس الآداب الشرعية من دروس الأكاديمية الإسلامية نفع الله به الجميع والحمد لله رب العالمين .

0

شارك هذا الموضوع


  • 2 صفحات +
  • 1
  • 2
  • لا يمكنك بدء موضوع جديد
  • لا يمكنك الرد على هذا الموضوع

1 عضو (أعضاء) يشاهدون هذا الموضوع
0 الأعضاء, 1 الزوار, 0 مجهولين



من قام بزيارة الموضوع :

أم عمر السلفية المصرية, فاطمة حمد

منتديات بيت الفقه كأي منتدى حواري من البديهي أن المنشور فيها إنما يعبر عن وجهة نظر من كتبه دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ، غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .


احصائيات موقع الفقه في رتب